أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » التسبيح » هل تعرف أحب الأعمال إلى الله ؟؟؟

هل تعرف أحب الأعمال إلى الله ؟؟؟


( واما احب الاعمال الى الله )

.الاولى:- ( سرور تدخله على مسلم) فقد يتحقق السرور في قلب المسلم بسؤال اخيه عنه.وقد يتحقق بزيارة اخيه له .وقد يتحقق بهدية اخيه له..

وقد يتحقق باي شي سوى ذلك.


والواجب على كل مسلم ان يحذر كل الحذر من ادخال الحزن على قلوب اخوانهالمسمين؟؟.

والثانية:-. ( ان تكشف عن مسلم كربه)والكربة هي الشدة التي توقع صاحبها في الهم والغم

والكرب .ولقد وعد الله تعالى عن لسان رسوله صلى الله عليه وسلم .

ان يرفع كرب الاخرة عمن يرفع كرب ا لدنيا عن المسلمين . فما احوجنا الى ذلك اخي القارئ..

اوالثالثة:-..( ان تقضي عنه الدين ) ان الله تعالى جعل للغارمين نصيبا في الصدقات المفروضةوجعل

لهم حقا معلوما فيمال الاغنياء.والغارمون هم من ركبتهم الديون ولزمتهم .ثم لم يجدو لها


وفاء

فاهل الاموال مطالبون شرعا بقضاء دينالغارمين…

واالرابعة:-.. (ان تطرد عنه جوعا )فطرد الجوع عن الجائعين عمل مناعمال البر . يجزي الله عليهبجنة عالية .قطوفها دانية فيها من النعيم مالعين رات ولا اذن سمعت .ولا خطر على قلب بشر.

والخامسة:- .( المشي مع اخيك المسلم في حاجته احب من ان تعتكف في مسجد الني صلى الله عليه وسلم شهراكاملا).

وهذه اشارة الى افضل المشي مع المسلمين في قضاء حوائجهم التي لاتكونفيها معصية

لله تعالى وتبين ان الوقت الذي ينفقه المسلم في قضاء حاجة اخ لهلا يضع عليه سدى


فانك لو اعطيت اخاك المسلم قليلا من وقتك تسعى معه في قضاءحاجته

اعطاك الله خير مما اعطيت اخاك المسلم واكثر مما بذلت..له ومن كان فيحجاة اخيه كان الله فيحاجته

وفضيلة ذلك المشي مع اخيك في حاجته ان كانت هذه الحاجة مالية او عملية او ادبية او دينية او دنيوية فان الله يثبت قدمك يوم تزل الاقدام . .

ويختم الرسول صلى الله عليه وسلم. هذه الوصية بقوله( وان سوءالخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل)

فان سوء الخلق يحبط الاعمال ويضيع الثواب كما قال البني صلى الله عليه وسلم في حديث اتدرون