أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » الجنة » هل تعرف ماهو أوسط أبواب الجنة ؟

هل تعرف ماهو أوسط أبواب الجنة ؟

باب بر الوالدين                                                                                لم يذكر الله أي عمل صالح مع التوحيد إلا بر الوالدين                              ولم يذكر أى عمل طالح مع الشرك إلا عقوق الوالدين

وأنظر في كتاب الله

وانظر في سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم

وسيرة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

كيف كانت علاقة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بوالديهم ؟

هذا نوح عليه السلام يدعو للوالدين ويقول
{ ربي اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا }.

إبراهيم عليه السلام والده كان مشركا فماذا كان يقول إبراهيم عليه السلام ؟ ما هي الألفاظ التي كان يستخدمها مع والده وهو مشرك ؟ تأمل في سورة مريم ..

تأمل يا من يعاني من والديه من بعض المشاكل أو بعض الخلافات بينه وبين والده
وأصبح هذا الشاب يريد أن يخرج من البيت وقد يكون بدأ يتكلم على والديه
……. واسمع ما يقوله إبراهيم عليه السلام

.  يا أبت لا تعبد الشيطان ..
يا أبت
!!هل هناك نداء ألطف من هذا النداء ومن هذه العبارة ؟ { يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن

والده مشرك !! مشرك ويعبد الأصنام

ومع ذلك يقول له إبراهيم يا أبت
إسماعيل عليه السلام .. يفاجئ فى يوم من الأيام  بوالده إبراهيم عليه السلام يقول له { يابني إني أرى في المنام أني أذبحك} مفاجأة عجيبة لإبراهيم ولابنه إسماعيل إن إبراهيم عليه السلام ما جاءه ولد إلا بعد فتره طويلة من عمره بعد ما بلغ من العمر عتيا

ويأتيه النداء والبشارة من الله أنه سيرزق بمولود … وتمر الأيام

ويرزقه الله بذلك المولود

ويأتي إسماعيل عليه السلام ولداً لإبراهيم ,

ثم يأمر الله عز وجل إبراهيم بذبح ابنه

فماذا قال ذلك الابن البار: { قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين } عجباً لهذا البر

عجبا لهذه الطاعة

لقد استجاب إبراهيم لأمر الله عز وجل

ولكن الله أكرم الأكرمين

عوضه بذبح عظيم {وفديناه بذبح عظيم } انظر إلى نتيجة البر ونتيجة الطاعة للوالدين يأتي الفرج من الله سبحانه
وتأمل حال يحيى وعيسى عليهما السلام ماذا ذكر الله عنهما ؟

أما عن يحيى عليه السلام فقال تعالى : { وبرا بوالديه ولم يكن جباراً عصيا} وقال عن عيسى عليه السلام {وبراً بوالدتي} انظر إلى هذا الخلق خلق البر والإحسان إلى الوالدين
إذاً الأنبياء أيضاً جاءوا ببر الوالدين

وهذا من أعظم ما جاءوا به عليهم الصلاة والسلام  لذلك فإن أوسط أبواب الجنة  هو باب بر الوالدين