أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » الصحابة » منزلة الصحابة فى القرآن الكريم ج1

منزلة الصحابة فى القرآن الكريم ج1

: رسالة منزلة الصحابة فى القرآن لمحمد صلاح محمد الصاوى  

 

مقدمة

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل الله فلا هادي له ولن تجد له وليًا مرشدًا.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

اللهم صل على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وآل بيته وسائر الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد،،

فإن القضية التي ننتصب لبيانها في هذا البحث الموجز هي منزلة الصحابة في القرآن، وشهادة الله لهم بحقيقة الإيمان، وتبشيره لهم بالرحمة والرضوان، والنعيم المقيم في جنات النعيم.

ولقد كان العلم بهذه القضية من الانتشار والذيوع حتى أصبحت من المعلوم من الدين بالضرورة يعرفها العلماء والعوام، ويدين بها الخاصة والعامة، ولا يتصور جهلها أو الجحد بها من أحد.

إلا أن طائفة من المنتمين إلى الإسلام قد خرجت على هذا الإجماع المستيقن فسبت أصحاب رسول الله r، ونسبتهم إلى ما لا يليق بهم من الشنائع والمنكرات، بل إلى ما شهد لهم بنقيضه في آياته المحكمات.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تجاوز ذلك إلى أن شهدوا عليهم – إلا قليلاً منهم – بالكفر والردة بل وإلى الطعن في مصادر الشريعة الثابتة لما تضمنته من أدلة تدين هذا الشطط وتدك معاقله مخالفين بذلك النصوص المحكمة في الكتاب والسنة وحقائق تاريخ الأمة، ثم تلا ذلك سيل من البدع والمفتريات.

ولسنا بصدد البحث التفصيلي لهذه المعتقدات فذلك أكبر من أن تحيط به هذه الصفحات القلائل ، وإنما أردنا فقط أن نتناول بالبيان منزلة الصحابة في القرآن معتمدين في ذلك على شهادة القرآن في المقام الأول ، لأن القوم لا يزالون يعلنون في كل محاجة إنهم يؤمنون بالقرآن، وأن ما ينسب إليهم من القول بتحريفه محض افتراء وبهتان.

فهلم إلى آيات القرآن نستمع من خلالها إلى شهادة رب العالمين بما كان عليه أصحاب رسول الله من الهدي والحق المبين ، وبأنهم خير أمة أخرجت للناس أجمعين، وإلى ما بشروا به من الفوز العظيم في جنات النعيم.

قال تعالى:

}قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ{ [الأنعام: 19].

وإننا نهيب بمن يقرأ هذا البحث ممن زلت به القدم في شيء من هذه المهلكات أن يقبل على آيات الله يتدبرها تدبر الطالب للحق، المتحرر من أسر الهوى والشهوة الخفية الموقن بأن الله يجمع الناس ليوم لا ريب فيه ليسألهم جميعًا ماذا أجبتم المرسلين؟ فتبيض وجوه وتسود وجوه؟

كما نأمل أن يدرك بأن الهدف من هذا البحث هو مجرد إحقاق الحق وإبطال الباطل بعيدًا عن شبهة التشويه والتجريح، أو الانتصار لاتجاه سياسي أو لآخر. فعلم الله ما تحرك القلم إلا حبًا لله ورسوله وما خططنا سوادًا في بياض إلا نصحًا لله ورسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، وحرصًا على أن تجتمع على الحق كلمة المسلمين، وشلت يد تعمد إلى آيات الكتاب فتطوعها خدمة للطواغيت أو انتصارًا لشهوة من شهوات الدنيا!!

فإلى القرآن أيها المؤمنون بالقرآن، نرد إليه ما شجر بيننا من خلاف والله المستعان وعليه التكلان،              ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أمة تصاغ لأعظم مهمة

لقد صاغ الله عز وجل أصحاب رسول الله r أعظم صياغة ليكونوا وزراء نبيه وحملة رسالته من بعده.

قال تعالى:

}وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ{ [الحجرات: 7].

فلكي يتأهلوا لشرف الصحبة أعدهم الله ذلك الإعداد الرفيع فحبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان فاستحقوا بذلك أن يكونوا هم الراشدون كما تنطق الآية الكريمة.

ولقد زاغ عن الحق فريق من الجهلاء فزعموا أن أصحاب محمد r ما بين كافر وفاسق وعاص! إلا نفرا قليلا منهم لا يتجاوزون عدد أصابع اليدين!

فمن نصدق يا أولي الألباب؟

أنصدق شهادة القرآن لهم بالرشد والإيمان؟

أم شهادة القوم عليهم بالكفر والفسوق والعصيان؟

خير أمة أخرجت للناس:

قال تعالى: }كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ{ [آل عمران: 110].

فقد جعلهم الله خير أمة، وذلك لما قاموا به من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولما وقر في قلوبهم من الإيمان بالله، وزعم فريق من الجهلاء أنهم شر أمة، يخونون أمانة الله، ويتواطؤون على الظلم والعدوان وينقلبون على أعقابهم إلى الكفر والجاهلية! فمن نصدق إذن؟

أنصدق القرآن في شهادته لهم بالإيمان والخيرية؟

أم نصدق القوم في شهادتهم عليهم بالخيانة والجاهلية؟

أجيبوا يا أولي الألباب!!

وقال تعالى:

}وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ{

[آل عمران: 101].

فالكفر بعيد الوقوع من هذه الأمة الربانية التي يصوغها الله هذه الصياغة الفريدة لحمل أمانة هذا الدين للقيام بدعوة خاتم المرسلين.

كيف يكفر هؤلاء وقد كره الله إليهم الكفر؟ بل كيف يكفرون وعليهم تتلى آيات الله وفيهم رسوله؟

الشهادة لهم بحقيقة الإيمان:

لقد شهد الله لأصحاب نبيه من المهاجرين والأنصار بحقيقة الإيمان في مواضع شتى من القرآن الكريم.

قال تعالى:

}وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ{ [الأنفال: 74].

وقال تعالى:

}وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ{ [الأنفال: 62].

في هذه الآية يذكر الله نعمته على نبيه r بما أيده به من المؤمنين المهاجرين والأنصار وفيها دلالتان:

الأولى: الشهادة لهم بحقيقة الإيمان لأنها شهادة العليم الخبير.

الثانية: أنهم جيش تحققت بهم النصرة وليسوا أفرادًا قلة كما يزعم الزاعمون.

وقال تعالى: }كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ{ [آل عمران: 110].

وفي الآية دلالتان:

الأولى: أن هذه الأمة هي خير أمة أخرجت للناس.

الثانية: أن سبب ذلك هو ما اتصفت به من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإيمان بالله، والصحابة هم أول وأفضل من دخل في هذا الخطاب بلا نزاع لأنهم أول من خوطبوا به.

وقال تعالى:

}لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ{ [الحشر: 8-10].

وفي هذه الآيات بيان لحال المستحقين للفيء من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان.

– وقد أثنى الله في الآية الأولى على المهاجرين بأنهم أخرجوا من ديارهم وخالفوا قومهم ابتغاء مرضاة الله ورضوانه، وبنصرتهم لله ورسوله، ثم شهد لهم بالصدق في نهايتها.

– ثم أثنى على الأنصار بحبهم لإخوانهم المهاجرين، وسلامة أنفسهم من الحسد لهم، وإيثارهم لهم على أنفسهم، ثم أشار إلى فلاحهم وذلك في الآية الثانية.

– ثم أثنى على الذين جاؤوا من بعدهم يستغفرون لهم ويسألون الله ألا يجعل في قلوبهم غلا للسابقين من المؤمنين.

وقد استنبط الإمام مالك رحمه الله من هذه الآية الأخيرة إن الرافضي الذي يسب الصحابة ليس له في مال الفيء نصيب لعدم اتصافه بما مدح الله به هؤلاء.

وإذا ولينا وجهنا شطر النصوص التفصيلية فإننا نجد شهادة القرآن لكثير من أصحاب رسول الله بالإيمان في مختلف المواقع والمواقف التي تفيد في مجموعها ما تفيده النصوص العامة من الشهادة لمجموعهم بالإيمان، ولم لا؟ وقد خوطب الصحابة بوصف الإيمان في القرآن ما يقرب من تسعين مرة!