أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » القرآن الكريم » ماذا تعرف عن العزائم الأربعة ؟

ماذا تعرف عن العزائم الأربعة ؟

 

العزائم الأربعة سجدة التلاوة “الواجبة”؟

هناك سورٌ أربعة في القرآن الكريم تُسمى بالعزائم الأربعة : وهى السُور التي تشتمل على آيات السجدة الواجبة

، و هي أربع : 1. سورة السجدة ، ورقمها : ( 32 ) . 2. سورة فصلت ، ورقمها : ( 41 ) . 3. سورة النجم ، ورقمها : ( 53 ) . 4. سورة العلق ، ورقمها : ( 96 ) . و هي السور التي تشتمل كل واحدة منها على آية السجدة الواجبة ، و معنى ذلك أنه يجب على من يتلوها أو يسمعها أو يستمع إلى تلاوتها أن يسجد لله عَزَّ  و جَلَّ فوراً ،

و هذه الآيات هي :

1- قول الله عَزَّ و جَلَّ : { إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ } سورة السجدة.

  1. قوله عَزَّ مِنْ قائل : { و من آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ } سورة فصلت .
  2. قوله جَلَّ جَلالُه : { فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا } سورة النجم

. 4. قوله عَزَّ و جَلَّ : { كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ } سورة العلق

السجدة التلاوة المستحبة : و هناك آيات أخرى يُستحب السجود عند تلاوتها أو سماعها أو الاستماع اليها ، و هي :

  1. قول الله عَزَّ و جَلَّ : { إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ } .
  2. قوله عَزَّ و جَلَّ : { وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ } .
  3. قوله عَزَّ و جَلَّ : { أَوَ لَمْ يَرَوْاْ إِلَى مَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ سُجَّدًا لِلّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ * وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }

. 4. قوله عَزَّ و جَلَّ : { وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا } .

  1. قوله سبحانه و تعالى : { أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ و من ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا } .
  2. قوله جَلَّ جَلالُه : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ و من فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ و من يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء } .
  3. قوله عَزَّ مِنْ قائل : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

. 8. قوله عَزَّ و جَلَّ : { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا }

. 9. قوله جَلَّ جَلالُه : { أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ * اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } .

  1. قوله عَزَّ مِنْ قائل : { قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ و إن كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ } .

11.قوله عَزَّ و جَلَّ : { وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ } .

مــــــــــــاذا يقال عند السجود؟ ليس للسجدة ذكر واجب ، لكن يُستحب أن يقال فيها احدى الأذكار التالية :

  1. لا اله الا الله حقاً حقاً ، لا اله الا الله إيماناً وتصديقاً ، لا إله الا الله عبودية ورقاً ، سجدتُ لك يا رب تعبداً ورقاً ، لا مستنكفاً و لا مستكبراً ، بل أنا عبدٌ ذليلٌ ضعيفٌ مستجيرٌ
  2. .

. إلهي آمنَّا بما كفروا ، وعرفنا منك ما أنكروا ، وأجبناك إلى ما دعوا ، إلهي العفو العفو .

  1. أعوذ برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك ، لا اُحصي ثناءً عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك .