أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » القرآن الكريم » فضائل سورة الكهف ج 2

فضائل سورة الكهف ج 2

 

اسم المقالة: فضائل سورة الكهف ج2

1 ـ فتنة الدين :

قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم

معجزة إبقائهم فيه ثلاثمائة سنة وأزدادوا تسعاً, وكانت القريه قد أصبحت كلها

على التوحيد

ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة :

” وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ

وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ

تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا

قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا {28}

وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء

فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ

سُرَادِقُهَا

وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ

بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا {29} ”

2 ـ فتنة المال :

قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك

الله الجنتين

ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة :

” وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ

السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا

تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا {45}

الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ

الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا {46}”

3 ـ فتنة العلم :

قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان موسى عليه السلام ظن إنه أعلم أهل الأرض

فأوحى له

الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على

ما فعله الخضر

لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وغنما أخذ بظاهرها فق

وتأتي العصمة من هذه الفتنة :

” قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا

{69}”

والعصمة من فتنة اللم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم .