أنت متواجد هنا

د عاطف الكومى الاسيوطى » القرآن الكريم » تفسير سورة ق ج 1

تفسير سورة ق ج 1

تفسير سورة ق ج1

كاتب المقالة: جمع وتحقيق الدكتور عاطف الكومى

تاريخ الاضافة: 31/10/2013

الزوار: 518

 

 

سورة ق

 

الآية رقم ‏(‏ 1 ‏)‏

 

‏{‏ق والقرآن المجيد ‏}‏

 

‏{‏ ق ‏}‏ الله أعلم بمراده به ‏{‏ والقرآن المجيد ‏}‏ الكريم ما آمن كفار

مكة بمحمد صلى الله عليه وسلم ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 2 ‏)‏

 

‏{‏بل عجبوا أن جاءهم منذر منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب ‏}‏

 

‏{‏ بل عجبوا أن جاءهم منذر منهم ‏}‏ رسول من أنفسهم يخوّفهم بالنار بعد

البعث ‏{‏ فقال الكافرون هذا ‏}‏ الإنذار ‏{‏ شيء عجيب ‏}‏ ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 3 ‏)‏

 

‏{‏أئذا متنا وكنا ترابا ذلك رجع بعيد ‏}‏

 

‏{‏ أئذا ‏}‏ بتحقيق الهمزتين وتسهيل الثانية وإدخال ألف بينهما على الوجهين

‏{‏ متنا وكنا تراباً ‏}‏ نرجع ‏{‏ ذلك رجع بعيد ‏}‏ في غاية البعد ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 4 ‏)‏

 

‏{‏قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ ‏}‏

 

‏{‏ قد علمنا ما تنقص الأرض ‏}‏ تأكل ‏{‏ منهم وعندنا كتاب حفيظ ‏}‏ هو

اللوح المحفوظ فيه جميع الأشياء المقدرة ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 5 ‏)‏

 

‏{‏بل كذبوا بالحق لما جاءهم فهم في أمر مريج ‏}‏

 

‏{‏ بل كذبوا بالحق ‏}‏ بالقرآن ‏{‏ لما جاءهم فهم ‏}‏ في شأن النبي صلى

الله عليه وسلم والقرآن ‏{‏ في أمر مريج ‏}‏ مضطرب قالوا مرة‏:‏ ساحر وسحر،

ومرة‏:‏ شاعر وشعر، ومرة‏:‏ كاهن وكهانة ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 6 ‏)‏

 

‏{‏أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج ‏}‏

 

‏{‏ أفلم ينظروا ‏}‏ بعيونهم معتبرين بعقولهم حين أنكر والبعث ‏{‏ إلى

السماء ‏}‏ كائنة ‏{‏ فوقهم كيف بنيناها ‏}‏ بلا عمد ‏{‏ وزيناها ‏}‏

بالكواكب ‏{‏ وما لها من فروج ‏}‏ شقوق تعيبها ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 7 ‏)‏

 

‏{‏والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج ‏}‏

 

‏{‏ والأرض ‏}‏ معطوف على موضع إلى السماء، كيف ‏{‏ مددناها ‏}‏ دحوناها على

وجه الماء ‏{‏ وألقينا فيها رواسي ‏}‏ جبالاً تثبتها ‏{‏ وأنبتنا فيها من كل

زوج ‏}‏ صنف ‏{‏ بهيج ‏}‏ يبهج به لحسنه ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 8 ‏)‏

 

‏{‏تبصرة وذكرى لكل عبد منيب ‏}‏

 

‏{‏ تبصرة ‏}‏ مفعول له، أي فعلنا ذلك تبصيراً منا ‏{‏ وذكرى ‏}‏ تذكيراً

‏{‏ لكل عبدِ منيب ‏}‏ رجّاع إلى طاعتنا ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 9 ‏)‏

 

‏{‏ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد ‏}‏

 

‏{‏ ونزلنا من السماء ماءً مباركاً ‏}‏ كثير البركة ‏{‏ فأنبتنا به جنات ‏}‏

بساتين ‏{‏ وحب ‏}‏ الزرع ‏{‏ الحصيد ‏}‏ المحصود ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 10 ‏)‏

 

‏{‏والنخل باسقات لها طلع نضيد ‏}‏

 

‏{‏ والنخل باسقات ‏}‏ طوالاً حال مقدرة ‏{‏ لها طلع نضيد ‏}‏ متراكب بعضه

فوق بعض ‏.‏

 

 

الآية رقم ‏(‏ 11 ‏)‏

‏{‏رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج ‏}‏

 

‏{‏ رزقاً للعباد ‏}‏ مفعول له ‏{‏ وأحيينا به بلدة ميتاً ‏}‏ يستوي فيه

المذكر والمؤنث ‏{‏ كذلك ‏}‏ أي مثل هذا الإحياء ‏{‏ الخروج ‏}‏ من القبور

فكيف تنكرونه والاستفهام للتقرير والمعنى أنهم نظروا وعلموا ما ذكر ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 12 ‏)‏

 

‏{‏كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود ‏}‏

 

‏{‏ كذبت قبلهم قوم نوح ‏}‏ تأنيث الفعل بمعنى قوم ‏{‏ وأصحاب الرس ‏}‏ هي

بئر كانوا مقيمين عليها بمواشيهم يعبدون الأصنام ونبيهم‏:‏ قيل حنظلة بن

صفوان وقيل غيره ‏{‏ وثمود ‏}‏ قوم صالح ‏.‏

 

 

الآية رقم ‏(‏ 13 ‏)‏

 

‏{‏وعاد وفرعون وإخوان لوط ‏}‏

 

‏{‏ وعاد ‏}‏ قوم هود ‏{‏ وفرعون وإخوان لوط ‏}‏ ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 14 ‏)‏

 

‏{‏وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد ‏}‏

 

‏{‏ وأصحاب الأيكة ‏}‏ الغيضة قوم شعيب ‏{‏ وقوم تُبَّع ‏}‏ هو ملك كان

باليمن أسلم ودعا قومه إلى الإسلام فكذبوه ‏{‏ كل ‏}‏ من المذكورين ‏{‏ كذب

الرسل ‏}‏ كقريش ‏{‏ فحق وعيد ‏}‏ وجب نزول العذاب على الجميع فلا يضيق صدرك

من كفر قريش بك ‏.‏

 

الآية رقم ‏(‏ 15 ‏)‏

 

‏{‏أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ‏}‏

 

‏{‏ أفعيينا بالخلق الأول ‏}‏ أي لم نعي به فلا نعيا بالإعادة ‏{‏ بل هم في

لبس ‏}‏ شك ‏{‏ من خلق جديد ‏}‏ وهو البعث ‏.‏